ممارسة التأمل

ممارسة التأمل





         إن التأمل وسيلة جميلة للتخلص من التوتر، لذا فإن التأمل تجربة تساعدك كثيرا إذا كنت تشعرين بالضغط العصبي.
التأمل الذي سنتطرق له في هذه التدوينة يتضمن التركيز على التنفس و على اللحظة الحاضرة. ابحثي عن مكان هادئ و اجلسي في وضعية مريحة ، ثم جربي أن تبدأي جلسات قصيرة تركزين فيها على انفاسك، تم طوري بعد ذلك الأسلوب الذي يناسبك. قد يكون التأمل صعبا في البداية لان تصفية الذهن أمرا صعب يتطلب الممارسة عادة، لكن ستحصلين في النهاية على الأسلوب الذي يناسبك.

1- وضعية الجلوس  

  • جعل المحيط مشجع على الاسترخاء :
    الأماكن الهادئة التي تخلو من عناصر التشويش على الاسترخاء، هذا الأخير من أهم عناصر التأمل، ابحثي عن مكان هادئ بمنزلك و قمي بما يحتاجه المكان ليكون مشجعا على الاسترخاء.

    سيصبح المكان الذي تحتاجينه للاسترخاء كما تتمنين مع مرور الوقت فلا تقلقي إن لم يكن مثالي في البداية، ستتعلمين ما يناسبك وما لا يناسبك عند ممارستك للتأمل.

    هل تعلمين: إن التأمل يعزز من الأداء السليم للجهاز العصبي الذي بدوره يساهم في مساعدة الجسم على الهدوء و النوم والهضم الجيد للطعام، التأمل يساعد هذا النظام على إعادة ضبط الجسم وتنظيفه.
  • الجلوس في وضعية ثابتة :
    طريقة الجلوس هامة للغاية، اهم شيء ان تشعري بالراحة في جلوسك وأن تبقي ظهرك مستقيم، ان جلستي متربعة و احتجت الى وسادات للشعور بالراحة فافعلي ذلك.

    ان كان جسمك لينا فيمكنكي الجلوس بوضعية نصف اللوتس حيث تجلسين متربعة مع وضع قدمك اليمنى فوق فخذك الأيسر ووضع قدمك اليسرى اسفل فخذك الايمن ، اذا كانت الوضعيتين مؤلمتين فتجنبيها لان الشعور بالألم يشوش الانتباه.
  • وضعية الرأس:
    وضعية الرأس المريحة عنصر مهم في التأمل لا يجب ان يكون في جسمك أي جزء مشدود، اتركي راسك في وضعية لا تسبب الضغط على رقبتك، ويجب أن يكون رأسك والعمود الفقري في نفس الخط .
  • إرخاء عضلات الوجه والفك:
     توقفي لفترة قبل الشروع في عملية التأمل و انتبهي الى اي شعور توتر في فكك او عضلات وجهك، و حاولي ان ترخي عضلات وجهك و فكيك بشكل عام قبل البدء في التأمل.

2-ممارسة التأمل

  • التنفس من الأنف:
    يعد التنفس من الأنف شيئا هاما، لأن الانفاس تعطي شعورا مريحا بالدفئ و البرودة عندما تخرج و تدخل من الأنف، كما ان هذا الامر يسهل عليكي انتظام انفاسكي عزيزتي.
  • التركيز على النفس:
    انتبهي لنفسك قدر الإمكان عند بدء التأمل و لاحظي الاقاع الطبيعي لنفسك وهو يدخل و يخرج و انتبهي لصوت النفس وشعور الدفء والبرودة الذي يسببه الهواء الداخل و الخارج من رئتيك، حاولي أن تظلي منتبهتا لنفسك طوال جلسة التأمل.

    قد يبو هذا أمرا بسيطا للغاية لكن تصفية الذهن وعدم التفكير في أي شيء يعد أمرا صعبا.لذلك عزيزتي لا تفقدي الامل ان وجدتي صعوبة في التركيز والتأمل شانه شان اي شيء آخر يتطلب الممارسة.
  • العينين :
    يمكنك ترك عينيك مفتوحة أو نصف مفتوحة او مغلقة . يفضل البعض إغلاق عيونهم و ذلك يرجع للشخص، فقرري ما تفعلينه بعينيك وفقا للوضع الذي تشعرين فيه بالراحة و الاسترخاء.
  • أعيدي انتباهك عند شرودك:
    امر طبيعي ان يشرد ذهنك عندما تجلسين في صمت لفترة، في بدايات جلسات التأمل ستجدين نفسك تفكرين في أشياء أخرى بالمهام التي عليك القيام بها او الاشياء التي حدثت في الماضي، ان وجدتي ذلك يحدث فعيدي انتباهك الى التركيز في انفاسك و حاولي الإندماج مع ايقاع نفسك.
    يمكنك عد عدد انفاسك حتى يعود لكي التركيز.
  • التأمل لدقيقتين :
    التأمل يتطلب بعض الجهد، لذلك ان حاولتي ان تتاملي لفترات طويلة في البداية ستجدين أنك غير قادرة على التركيز لفترات طويلة، البدء بدقيقتين في كل جلسة و كلما شعرت بالراحة في كل جلسة تأمل يمكنك أن تزيدي في وقت الجلسة تدريجيا.
ان اعجبك الموضوع  لا تنسي الضغط على زر متابعة ليصلك كل جديد 
رأيك يهمنا

تعليقات

أحدث أقدم