قهر القلق في رمضان أغذية و نصائح

قهر القلق في رمضان أغذية و نصائح

في هذا الشهر الكريم تتغير عاداتنا اليومية التي اعتدنا عليها، مما قد يسبب لبعض الأشخاص التوتر و القلق أثناء سويعات الصيام . بدون ادراك للأسباب يذهب البعض لأخذ أدوية مهدئة او ينامون طوال ساعات الصيام. وهذا خطا يؤتر على صحتنا و على مفهومنا للصيام.
اهتم الأساتذة و الأطباء النفسيين لوضع قواعد أغذية لمحاربة هذا الإحساس بالقلق في شهر رمضان الكريم.

نصائح في رمضان :

وجبة السحور ضرورية لا تهمليها حببة لو تحتوي على الحبوب الكاملة والفواكه و نبتعد عن كل ماهو مصنع من اطعمة ووجبات سريعة، هذه الاخيرة هي التي تزيد العصبية و التوتر. النوم الكافي فقلته تؤدي لاضطرابات و قلق و تجنب السهر حتى لا تستهلك طاقة مما يؤثر على نفسيتك.

استرخي كلما شعرت بعدم قدرتك على السيطرة على انفعالاتك. و احرصي على شرب الماء بكترة بين الافطار والسحور.

من أسباب القلق في رمضان نقص الماء خلال الصيام او الإدمان على السجائر ايضا نقص السكر في الدم، لذا مارسي هوايتك المفضلة للابتعاد عن الروتين اليومي.

أغذية لقهر القلق :

الفواكه

  • تين مجفف: يحتوي الكالسيوم و الحديد بوتاسيوم ماغنسيوم
  • المشمش: يحوي بوتاسيوم وحديد
  • تفاحة: بيتاي روتين بوتاسيوم حديد
  • الموز: فيتامين د2 مغنيسيوم حديد
  • الفواكه المجففة: نحاس منجنيز بوتاسيوم كالسيوم 
  • المانجو: تحتوي على نياسين فيتامين ب2 فوليك اسيد كالسيوم 
  • البرتقال: فيتامين سي فوليك اسيد بيتاكاروتين كالسيوم بوتاسيوم 
  • الفراولة: فيتامين سي فوليك اسيد بوتاسيوم حديد منجنيز

الخضروات:

  • البروكلي: يحوي فيتامين سي بوتاسيوم
  • الجزر: بيتاكاروتين كالسيوم بوتاسيوم
  • الكرفس: فيتامين ب كالسيوم بوتاسيوم
  • الفلفل الأحمر: فيتامين سي بوتاسيوم

أغذية تساهم في خفض الدم

الإكثار من الفواكه والخضار التي تحتوي على البوتاسيوم والكالسيوم وفيتامين سي و تناول الاسماك تلات مرات في الاسبوع

ابتعدي قدر الامكان عن الملح.

اطعمة اخرى مفيدة :

تناولي الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم والزنك والأحماض و الاوميغا والفيتامينات كلها تقلل أعراض القلق و التوتر طوال ساعات الصيام.

الحبوب المصنعة من القمح كالخبز و الشوفان لاحتوائه كربوهيدرات عالية التي توجه الدماغ الى إطلاق المزيد من السيروتونين و هو المسؤول عن شهيتك قلته قد تسبب لكي العدبد من الامراض كالقلق و الاكتئاب و اضطراب الاكل و الصداع النصفي.

اليغورت يجب ان يكون في وجبة السحور لاحتوائه على نسبة عالية من الكالسيوم وفيتامين ب يحسن من مزاجك و يهدئ عقلك.

الاسماك تعزز صحتك النفسية حيث تحتوي على الاوميجا التي تحافض على المستوى الطبيعي للتوتر.

اللوز احتوائه للعديد من الفيتامينات التي تعزز صحة جهازنا العقلي و تنقص من شعورنا بالقلق، كما انه يحسن من حالتنا المزاجية و يعدل مزاجنا بشكل جيد. و ايضا البيض والشوكولا الداكنة فهي من افضل الماكولات التي تعالج القلق و الاكتئاب لانها تحتوي على عناصر وخصائص مهمة لصحة جهازنا العصبي. 

معلومات عامة:

الفرق بين وجبة الإفطار والسحور في رمضان:

الغذاء الصحي  هو الذي يشمل على المجموعات الغذائية الخمس دون التركيز على مجموعة معينة وإغفال الأخرى.

وجبة الفطور:

تأتي بعد الصيام لمدة تمتد إلى 12 ساعة أو أكثر: تكون المعدة فيها خاوية وتحتاج إلى طعام لا يتعبها بعد هذه المدة من الركود، وتعتبر وجبة الإفطار هي الطاقة التي يحصل عليها الجسم بعد مدة طويلة من غير طعام، وبهذا تكمن أهمية وجبة الإفطار.

لذا يجب عليك ايتها الصائمة إراحة المعدة في نوعية الطعام الذي يتناوله، عن طريق تناول تمرة كما وصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكوب من حليب دافئ يعمل على إراحة المعدة، ومن ثم شوربة خضار أو غيرها مع قطعة من الخبز، ولا بأس من تناول سنبوسك لكن المشوية في الفرن وليست المقلية في الزيت أيضا تناول كوب من العصير الطازج الغني بالفيتامينات، لاحتوائه على السوائل التي تعمل على إرواء الصائم بعد فترة الصوم الطويلة. ولا يحبذ تناول الحلويات في وجبة الإفطار (كنافة، بسبوسة، وغيرها..) لاحتوائها على كمية كبيرة من الزيت والسكر اللذين يرهقان المعدة.

وجبة السحور:

وهي الوجبة التي تسبق أذان الفجر والانقطاع عن تناول الطعام وتكمن أهميتها في أنها الوجبة التي تمدك أثناء الصيام بالوقود والطاقة اللازمة له ، لذا يفضل التركيز على الطعام الغني بالطاقة والألياف و الذي يبقى في جسم الصائم مدة طويلة، فلا يحس بالجوع (كالنشويات، الحليب ومشتقاته، الخضار) ، كما يحتاج الصائم إلى تناول السوائل في هذه الوجبة لتجنب العطش أثناء الصيام فيتناول اللبن أو العصير أو الماء.

العادات الغذائية السيئة في رمضان:

يحضِّر الناس لمائدة رمضان قبل دخول هذا الشهر الكريم بشراء المواد الغذائية بكمية كبيرة تكفي لعدة أشهر لكن يتم إنهاؤها في شهر رمضان فقط.

كما يزيد استهلاك الصائم للنشويات (وهي الرز والخبز والفطائر) وأيضاً يزيد استهلاك الحلويات (الكنافة، القطايف، البسبوسة، وغيرها) سواء بتحضيرها في المنزل أو إحضارها من خارج المنزل. وعليه يقلل الصائم من تناول المجموعات الغذائية الأخرى الهامة (مثل الحليب، الخضراوات، الفاكهة).لذا ننصح الصائم بعدم الإكثار من مجموعة معينة دون الأخرى.



 
الوجبات الخفيفة في رمضان:

وهي التي تكون بين الوجبات الرئيسة (بين الإفطار والعشاء، وبين العشاء والسحور) وهي نظرية صحيحة، لكن الخطأ فيها هذه الوجبات وما تحتويه.

فيكثر الزيارات الاجتماعية في رمضان لما لهذا الشهر الكريم من روحانية وخصوصية، فيجتمع الأقارب والأصحاب، وتكون هذه الوجبات عبارة عن شرب للشاي أو القهوة مع تناول الفطائر المقلية في زيت والحلويات المحشوة بالسكر والزيت؛ مما يؤدي إلى زيادة فيما يحتاجه الجسم وبذلك يؤدي إلى تراكم الدهون المؤدية للسمنة، وهذا الذي يفسر زيادة الوزن في رمضان. فلا إفراط ولا تفريط ، فيفضل تقديم وتناول العصائر الطبيعية والفطائر غير المقلية في الزيت، فالقلي ضار بصحة الصائم لسببين:


ان اعجبك الموضوع  لا تنسي الضغط على زر متابعة ليصلك كل جديد 
رأيك يهمنا 

تعليقات

أحدث أقدم